Saying of Prophet Mohammed: Virtue of Staying Silent

Saying of Prophet Mohammed: Virtue of Staying Silent

Calligraphy Style : Jaly Taliq
Gold Embellishment
Size : 55 X 33 cm
Price: $2250

This is a saying (Hadith) of Prophet Mohammad (Peace be upon him) that is relevant to our times and all times; it says: “Whoever remains silent shall survive”. It certainly does not encourage the negative kind of silence, but the contemplative silence or thinking before speaking. It is related to another saying by the Prophet that can be translated to: “If you do not have anything good to say, it is better to stay quiet.”

The saying is written in the traditional Arabic calligraphy style Jali Taliq (Jeli Talik) according to the Ottoman Turkish School. This style originated in Persia most likely by Mir Ali Sultan al-Tabrizi (D. 1416). This man fashioned this style after flying geese that he saw in a dream. The Taliq style is the national style of Iran and is referred to as Nastalik, and is typically used to write Persian epics, anthologies and miniatures text. The style is known for its fluidity and casual elegance.

The layout and the calligraphic composition is horizontal with an elongated stroke in the middle separating two words to the right and the left. A general balance is achieved by this arrangement.

The classical ornamentation or illumination called Tazhip in Turkish surrounding the calligraphy using gold leaf and color is designed so it complements the calligraphy. The ornamentation is in the 18th century style of the Ottoman Empire.

The choice of the light gray border, which is made from a dyed hand-made Indian paper, is intended to be soft and to invite contemplating the wisdom in the written text.

 

هذا حديث للرسول محمّد صلّى الله عليه وسلّم عن فضل السّكوت. في هذا الحديث الجامع تتجلّى بلاغة الرّسول الكريم، فالحديث مكوّن من ثلاث كلمات ففط: “من صمت نجا.” والمقصود هنا ليس الإمتناع عن الكلام بطريقة سلبيّة ولكن التّفكير و التّأمّل قبل الكلام. فكثيراً ما يؤدّي التّسرّع في الكلام الى الندم. والله أعلم.

الحديث منفّذ بخط التّعليق الجليّ علي المدرسة العثمانيّة التّركيّة وهو أحد أنواع الخطوط العربيّة ويعتبر أكثرها انسياباً وهوصعب عند بعض الخطّاطين. من أبرز الخطاطين العثمانيّيّن اللذّين إشتهروا بإجادة هذا الخطّ محمّد أسعد يساري وإبنه يساري زاده مصطفى عزّت اللّذي يُعتبر مؤسس المدرسة التّركية، وسامي أفندي و نجم الدّين أوكياي و خلوصي أفندي.

يقول المؤرّخون أن الّذي أبدع هذا الخطّ هو مير علي سلطان التّبريزي المتوفى سنة 1416 في بلاد فارس. ويُستخدم هذا الخطّ عادةً في كتابة الملاحم الفارسيّة، والشّعر والمنمنمات. و هو الخطّ القوميّ في إيران.

اللّوحة سطر واحد يتخلّله مدّة تعطي إنطباع بالّنفس و الرّاحة و السّلام. هذه المدّة تُسمّى كشيده باللّغة الفارسيّة.

اللّوحة مزيّنة بزخارف إسلاميّة بالذّهب وبعض الألوان علي الطّريقة العثمانيّة من القرن الثّامن عشر. أمّا الإطار الخارجي الرّمادي الفاتح فهو من الورق الهندي. هذا اللّون ربّما يدعو النّاظر الى التأمّل في معنى النّص المكتوب.